منتدى نسيم العرب


 
الرئيسيةعلبة الدردشةاليوميةمكتبة الصورالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» شاورما الدجاج بالبصل
الأحد مارس 20, 2011 4:14 am من طرف بو جاسم

» حلى التوفي >> بالبسكويت
الأحد مارس 20, 2011 4:13 am من طرف بو جاسم

» اخبار مدينة الخليل
الجمعة ديسمبر 10, 2010 9:48 am من طرف أمير الجنيدي

» ليله القدر نزول الملائكه من السماء الى الكعبه
السبت أكتوبر 02, 2010 10:22 pm من طرف أمير الجنيدي

» |||برنامج حصن المسلم|||للجوالـــــــmobaileــــــــ
الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 2:29 am من طرف أمير الجنيدي

» NEED FOR SPEED NFS HOT
الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 2:23 am من طرف أمير الجنيدي

» Downloadtube
الأحد سبتمبر 26, 2010 12:50 am من طرف أمير الجنيدي

» برنـــــــــــFree Screen Capturer ـــــــامج
الأحد سبتمبر 26, 2010 12:25 am من طرف أمير الجنيدي

» حصريا اللعبة الاولى في مجال المسابقات للجوال
السبت سبتمبر 25, 2010 1:10 am من طرف أمير الجنيدي

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
نكت
عداد الزوار
اعجبني

شاطر | 
 

 "لا أوحش الله منك يا رمضان،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير الجنيدي
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 191
نقاط : 101448
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/07/2010
العمر : 23
الموقع : 3arabnet.3arabiyate.net

مُساهمةموضوع: "لا أوحش الله منك يا رمضان،    الخميس سبتمبر 09, 2010 3:09 am

"لا أوحش الله منك يا رمضان،
يا معدن الخيرات والإحسان،
شهر الصيام على الرحيل لقد نوى،
يا طيبة ما تتذكروا رمضان".

. كلمات نطقت بها حناجر المنشدين عبر مآذن مساجد فلسطين.

فقد بات الفلسطينيون في الأيام الأخيرة من رمضان يستيقظون وقت السحور على تراتيل وداع تسمى "التوحيشة"، يردد خلالها مجموعة من المنشدين جملها المؤثرة التي تدل على لوعتها لفراق الشهر الكريم.

وتبدأ كلمات التراتيل بالابتهال إلى المولى عز وجل الله أن يبعدنا عن النار، ويثبتنا على طريق الإيمان، وتقول الكلمات: "يا حي يا قيوم لا اله إلا أنت، يا حنان يا منان، آجرنا من عذاب النار، يا ذا الجود والإحسان، ثبتنا على الإيمان... صلى الله ربنا على النور المبين أحمد المصطفى، سيد العالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين... الله بجاه الحبيب توفنا مسلمين.. الله بجاه الحبيب توفنا مؤمنين موحدين.. يا أرحم الراحمين".

عبادة وتقوى

وتتحدث الأبيات التالية من "التوحيشة" عن شهر رمضان، والأسف على أنه قارب على النهاية، فقد كانت أيامه ولياليه كلها عبادة وتقوى وقراءة للقرآن الكريم.

"شهر عظيم على الشهور تعظما ... المصطفى بصيامه أوصانا"

"تبكي المساجد حُرقةً وتأسفًا ... لفراق هذا الشهر يا إخوانا"

"شهر الصيام على الرحيل لقد نوى ... يا طول ما تتذكروا رمضان"

"أسفا على أيامه ولياليه ... كانت ليالي التقوى والقرآن"

"أسفا على أيامه ولياليه ... كانت ليالي كلها غفرانا"

"لا أوحش الله منك يا شهر رمضان، لا أوحش الله منك يا شهر الصيام يا شهر القيام والتراويح والتسابيح، أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النيران"

ويظهر التأثر البالغ والذي يصل إلى حد الشجن لفراق رمضان حين يتساءل المنشد هل سنشهده في العام القادم؟ ثم يدعو الله أن يتقبل منا الصيام والقيام.

ويمضي قائلا: "يا هل ترى دوما نعود فنلتقي... في مثل هذا الشهر يا إخوان"

"الله يعطينا القبول بمنه ... ويتوفنا جمعا على الإيمان"

"ثم الصلاة على النبي وآله المصطفى طه ولد عدنان"

"صلي يا ربي وسلم على المصطفى طه ... خاتم الأنبياء والرسل الكرام"

ويشير المنشد أبو محمد -54 عاما- وهو ضرير، إلى أن هذه التراتيل موجودة منذ زمن بعيد، حتى قبل الآذان الموحد في مساجد نابلس، حيث كان كبار السن والمقرئون من أهل البلد يجتمعون في التكايا والزوايا يهللون ويكبرون، وينشدون في وداع رمضان، ويكونون في حالة من الروحانية المرهفة إلى حد الانخراط في البكاء لفراق الشهر الكريم.

ويضيف أن والده كان يصحبه معه إلى تلك الأماكن فحفظ معظم تلك الأناشيد وبات يرددها دوما، ومنذ أكثر من 20 عاما وهو ينشدها عبر سماعات المساجد وقت السحور، ويشترك معه عدد كبير من المنشدين بأصواتهم الندية.

اللهم فرج الكرب

وقد بلغت الحرقة مداها لوداع الشهر المبارك في الأيام الأخيرة، وبخاصة ليلة القدر، حيث شهدت المساجد جموع غفيرة من المصلين الذين وصلوا الليل بالنهار، في الصلاة والدعاء وقراءة القرآن. كما سادت الأجواء الإيمانية مشاعر الرجاء والأمل والدعاء إلى الله تعالى بأن يفرج عن الشعب الفلسطيني المسلم الكرب والهم والغم، فيما انهمرت دموع المصلين خلف الأئمة. وقام الخطباء والواعظون بتذكير الناس بفضيلة الدعاء في هذا الشهر المبارك، واستثمار كل لحظة بقيت منه في مرضاة الله.

ولا تزال الكلمات تتردد على ألسن الفلسطينيين، داعين الله أن يعيد هذا الشهر المبارك عليهم وعلى أمة الإسلام بالخير والبركة والنصر والتحرير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3arabnet.3arabiyate.net
 
"لا أوحش الله منك يا رمضان،
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نسيم العرب :: اقسام المنتدى الرئيسية :: رمضان كريم :: اليوم الثلاثين-
انتقل الى: